الكهرباء كرمت ضباط وأفراد مباحث الفروانية

06/08/2018

img
img
img
img
img
img

أعلن وكيل وزارة الكهرباء والماء المهندس محمد بوشهري أن الوزارة بصدد مخاطبة وزارة الداخلية لتحديد الأخيرة أسماء معينة للتواصل معها لمتابعة حالات السرقة التي تتعرض لها منشآت الوزارة في أي موقع سواء في المنطقة الشمالية أو الجنوببية أو منطقة العاصمة.
وقال بوشهري خلال تكريم ضباط وأفراد مباحث محافظة الفروانية، بحضور مدير إدارة المباحث الجنائية بالإنابة اللواء محمد الشرهان ومدير مباحث الفروانية العقيد نايف الحساوي والوكيل المساعد لشبكات النقل الكهربائية المهندس جاسم النوري ونائب فريق الضبطية القضائية المهندس أحمد الشمري، قال " أنه تم الاتفاق على أن تقوم الوزارة خلال الأيام القليلة المقبلة بتوجيه كتاب رسمي لمسؤولي وزارة الداخلية لتحديد أسماء معينة للتواصل معها بهدف التنسيق بين الجهتين بشأن عملية السرقات التي يمكن أن تتعرض لها منشآت الوزارة، معرباً عن فخره بالتنسيق القائم بين الكهرباء والداخلية والتي أفضت نتائجها إلى إلقاء القبض على تشكيل عصابي تخصص في سرقة محطات التحويل الرئيسية".
وأوضح بوشهري أن هذا التشكيل الذي تم ضبطة أخيراً تمكن من السطو على 32 محطة تحويل رئيسية تابعة لقطاع شبكات النقل الكهربائية، لافتاً إلى أن القضاء أصدر أحكام رادعة بحق هؤلاء اللصوص، حيث تم الحكم على أحدهم بأكثر من 20 سنة.
 واشار إلى الاضرار والتكاليف المالية التي تتكبدها وزارة الكهرباء والماء جراء هذه السرقات التي تهدد سلامة الشبكة الكهرباء وتحول دون ايصال التيار الكهربائي باستمرار إلى المستهلكين، منوهاً أن عملية إصلاح هذه السرقات تكلف الوزارة ملايين الدنانيير.
 ولفت إلى وجود ثلاث قطاعات في وزارة الكهرباء والماء تتعامل مع وزارة الداخلية وهي قطاع شبكات النقل الكهربائية وقطاع شبكات التوزيع الكهربائية وأخيراً قطاع تشغيل وصيانة المياه، مبيناً أنه يوجد في كل قطاع مسؤولين عن أمن المنشآت التابعة لهم لمباشرة أي حالة تعدي على خدمات الوزارة بالتنسيق مع أفراد الضبطية القضائية الذين يتواصلون بشكل مستمر مع مسؤولي وزارة الداخلية.
وذكر بوشهري أنه تم التنسيق أيضاً مع مسؤولي وزارة الداخلية بخصوص السرقات التي تتعرض لها التمديدات الكهربائية الخاصة في آبار المياه الجوفية، لافتاً إلى ان الوزارة قامت بطرح مناقصة لتركيب كاميرات على هذه المواقع.
وأشار إلى فتح باب النقل للموظفين الكويتيين العاملين في الوزارة لتعيينهم بمسمى مسؤول محطة بهدف تشجيع هذه العناصر الوطنية للإستفادة من خبراتهم، منوهاً أن باب النقل مفتوح للموظفين الراغبين للعمل تحت هذا المسمى، حيث سيتم تدريبهم بشكل كامل على مكونات المحطة إضافة إلى طبيعة عملهم الرئيسية، خصوصاً الإجراءات الأولية التي من خلالها يمكنه اكتشاف أي خلل يمكن ان يقع فذ هذه المحطة.