الرشيدي استقبل المهنئين بعيد الأضحى المبارك

26/08/2018

img
img
img
img
img
img
img
img
img
img
img
img

استقبل وزير النفط ووزير الكهرباء والماء المهندس بخيت الرشيدي صباح اليوم المهنئين بعيد الأضحى المبارك بحضور وكيل الوزارة المهندس محمد بوشهري وعدد من الوكلاء المساعدين .
وأعرب الرشيدي عن فخره لنجاح قطاعات الوزارة حتى الآن في مواجهة تحديات الصيف الذي يشهد عادة ارتفاع في معدلات استهلاك الكهرباء والماء.
ومن جهة أخرى قال الوكيل المساعد لقطاع محطات القوى الكهربائية المهندس فؤاد العون أن الوزارة ممثلة في قطاع المحطات انتهت من برنامج الصيانة الخاصة بالوحدات الغازية والبخارية والمقطرات للعام المقبل بالتنسيق مع مراكز المراقبة والتحكم استعداداً لصيف2019 لتكون جميع الوحدات داخل الخدمة لتأمين وصول التيار للمستهلكين دون انقطاع. 
وأشار العون إلى أن الوزارة تجتمع دورياً مع القطاع النفطي للتنسيق حول نوعية الوقود المستخدم في المحطات، لافتاً إلى أن الوزارة تنتظر الانتهاء من مصفاة الزور حتى تزود محطات القوى بنوعية أفضل من الوقود النظيف، الذي من شأنه أن يسهم في خفض نسبة الكبريت من 4 ؜ إلى أقل من 1 في المئة، مبيناً أن اللجنة المعنية بمتابعة الربط المباشر مع الهيئة لمراقبة الانبعاثات الخارجة من المحطات برئاسة المهندس هيثم العلي تعمل على تجهيز المناقصة.
وبشأن التوربينات الأربعة القديمة في محطة الزور الجنوبية، قال «أن التوربينات تعمل حالياً بقدرة 111 ميغاواط وهناك خطة لاستبدالها لرفع قدرتهم الإنتاجية الى 700 ميغاواط وباستهلاك غاز أقل. 
وأشار العون إلى حصول الوزارة على موافقة مجلس الوزاراء لإقامة محطة النويصيب لتوليد القوى الكهربائية وتقطير المياه على واجهة بحرية بمساحة 600 متر كمرحلة أولى، مشيرا  إلى وجود خطة يتم تداولها في لجنة التخصيص التابعة لمجلس الوزراء لتخصيص محطة الشعيبة الشمالية، حيث سيتم اختيار مستشار عالمي لتقييم المحطة.
وفي معرض رده على سؤال يتعلق بتغيير الوزارة خطتها الخاصة بإخراج محطتي الشعيبة والدوحة الشرقية من الخدمة مثلما كان مقرراً في 2020/2021، قال أن تأخر انشاء محطتي النويصيب والخيران دفع لجنة التخطيط في الوزارة لتأجيل خروجهما حتى 2030 لتغطية الطلب المحلي لحين انشاء المحطات الجديدة". 
ولفت إلى أن نسبة الكويتيين العاملين في محطات القوى تزيد عن 90 في المئة؜ وجميعهم يحصلون على مستحقاتهم دون تقصير، مؤكداً حرص الوزارة على تحفيز العنصر الوطني في مختلف قطاعات الوزارة.