وزير الكهرباء والماء يفتتح اليوم مؤتمر ومعرض كهرباء ( سيجري ) الخليج الرابع عشر

11/11/2018

img
img
img
img
img
img
img
img
img
img
img
img
img
img

توقع وزير النفط ووزير الكهرباء والماء المهندس بخيت الرشيدي، أن يزيد خلال الفترة المقبلة حجم الطاقة الكهربائية المتبادلة بين دول مجلس التعاون الخليجي عبر مشروع الربط الخليجي، مبيناً أن الكويت يتوفر لديها 1200 ميغاواط من الطاقة الكهربائية يمكن تصديرها أو استيراد نفس الكمية عبر حلقة الربط مع دول مجلس التعاون.
وقال الرشيدي خلال افتتاحه أمس فعاليات مؤتمر ومعرض كهرباء الخليج (سيجري) الذي تستمر فعالياته ثلاثة أيام، أن«مؤتمر سيجري الذي يقام سنويا في إحدى دول مجلس التعاون الخليجي يعتبر واحداً من أهم المؤتمرات التخصصية في منطقتنا، معتبراً إياه إحدى روافد العمل الخليجي المشترك وملتقى لأبنائه المتخصصين والعاملين في مجال الكهرباء».
وأوضح الرشيدي، أن «المؤتمر يعد حجر أساس للأبحاث والدراسات التي تبنى عليها مشاريع التطور والتحديث لشبكات الكهرباء الخليجية»، لافتاً إلى أن «المؤتمر يعقد في وقت يشهد تحديات كبيرة يواجهها قطاع الكهرباء وصناعته وتحولات شديدة السرعة منها التوجه إلى الطاقات البديلة والطاقات المتجددة».
وأضاف، أن «قطاع الكهرباء الخليجي عليه مسؤوليات كبيرة في التحول والتطور مع التوجه العالمي وهذا لا يمكن حدوثة إلا على أسس علمية صحيحة ودراسات مستفيضة يشارك بها المختصين من أبناء دولنا الخليجية ومع ذلك فلا يمكن للمراقب إلا أن يشاهد التطور الكبير الذي يشهده قطاع الكهرباء الخليجي في مشاريع إنتاج الكهرباء من القطاعات المتجددة والطاقات البديلة والمشاريع المستقبلية التي سيتم انجازها في السنوات القليلة المقبلة».
وبين، أن البرنامج الفني للمؤتمر وجلسات الحوار وورش العمل خلال أيام انعقاده سيكون له الأثر الإيجابي لإثراء المعلومات وتبادلها بين المشاركين من الهيئات والشركات والمصانع ومشغلي الشبكات والمحطات الكهربائية، بالإضافة إلى الجهات البحثية والأكاديمية داخل وخارج المنطقة.
من جانبه قال الأمين العام المساعد للشؤون الاقتصادية والتنموية في الأمانة العامة لمجلس التعاون خليفة بن سعيد العبري، «في ضوء الطلب المتزايد على قطاع الكهرباء فإن الحاجة تصبح أكثر الحاحاً لتركز الجهود نحو تطوير ونماء قطاع الكهرباء وتلبية احتياجاتها المتزايدة».
وأضاف، العبري أن «الاتفاقية الاقتصادية وقرارات المجلس الأعلى أكدت على أهمية تضافر الجهود الخليجية وتكامل السياسات والبرامج والمشاريع الاستراتيجية في مجال انتاج الطاقة الكهربائية لدعم نمو القطاع الصناعي وتعزيز الترابط الانتاجي بين دول المجلس وتعظيم الاستفادة من اقتصاديات الحجم، حيث كان من أبرز نتائج تلك الجهود المحمودة تنفيذ مشروع الربط الكهربائي لدول مجلس التعاون».
وتابع: في ظل النمو المضطرد في الطلب على الكهرباء في دول المجلس الذي بلغت نسبته 8.6 في المئة، لافتاً إلى التقارير الخاصة بالاستهلاك تشير إلى وجود استهلاك مفرط وهدر كبير لطاقة الكهرباء في دول المجلس، لذا ارتأت دول المجلس بذل ما في وسعها في سبيل تطوير أساليب العمل وزيادة الكفاءة في استخدام الطاقة وتعزيز الاستخدام الأمثل للموارد.
من جهته، قال رئيس مجلس إدارة سيجري الخليج كامل الشهابي، منذ إنشاء سيجري الخليج قبل 33 عاما وهي تسهم بصورة جادة في ايجاد الحلول للعديد من العقبات الفنية والتطبيقية التي تواجه قطاع الطاقة الكهربائية بالإضافة إلى إثراء المنظومة الكهربائية في المنطقة من خلال أنشطتها المختلفة والمتمثلة في المؤتمرات والندوات وورش العمل وغيرها من الأنشطة التي تتعلق بقضايا توليد ونقل وتوزيع الطاقة الكهربائية.
وأوضح، الشهابي أن برنامج المؤتمر يشتمل على ثلاث فعاليات، تتمثل في الدورات التدريبية المتخصصة والجلسات الفنية التي يقدمه العديد من الخبراء والباحثين والمستثمرين من مختلف أرجاء العالم لمناقشة حاضر ومستقبل صناعة الكهرباء في المنطقة.
وتابع أن الفعالية الثالثة فهي تختص بتنظيم المعرض الثالث والعشرون للمعدات الكهربائية والذي يشارك فيه 24 شركة من كبريات الشركات المصنعة العالمية.