للعام الثاني على التوالي الكهرباء تنظم ملتقى الترشيد الثاني

30/01/2019

ثمن وكيل وزارة الكهرباء والماء المهندس محمد بوشهري مشاركة الوزارات والمؤسسات والجهات معنا في ملتقى الترشيد الثاني الذي تنظمه وزارة الكهرباء والماء للسنة الثانية على التوالي، ولا يفوتني في هذه المناسبة العزيزة على قلوبنا حيث أن هذه الأيام تمر الذكرى الثالثة عشر لتولي صاحب السمو مسند الإمارة وكذلك مراسم رفع العلم إيذاناً ببدء الإحتفالات بالأعياد الوطنية للكويت ، نسأل الله أن يجعل أيامنا كلها أفراح ومسرات والوزارة وإيماناً منها بمسؤوليات قطاعات الإستهلاك المختلفة في  البلاد للقيام بدورهم كشركاء للمحافظة على الطاقة الكهربائية والماء وترشيد استهلاكهما.

وأشار بوشهري في كلمة القاها في افتتاح الملتقى صباح أمس أن وزارة الكهرباء والماء لا تألو جهداً في تلبية احتياجات الدولة المتزايدة من الكهرباء والماء لشرائح المستهلكين وفق مواصفات عالية وبصفة مستمرة وبإجراءات ميسرة.كما تعمل الوزارة وفق مسؤوليتها وخططها الجارية والمستقبلية على إدارة مرافق الكهرباء والماء بما يحقق إستدامتخهما وحسن إستغلالهما بكفاءة عالية وبتكفلة معقولة من خلال تحسين البنية التحتية لخدمات الكهرباء والماء وإشراك المجتمع في المحافظة عليهما والترشيد وحسن إستخدامهما مشدداً على حرص الوزارة على إتخاذ الخطوات الجادة والمناسبة لتنفيذ خطة الدولة طويلة المدى ومواكبة تطوراتها واحتياجاتها من الطاقة الكهربائية والماء كونهما من مقومات البنية التحتية المتطورة والمعيشة المستدامة لرؤية الكويت الجديدة.

وتابع بوشهري مازالت التحديات التي تواجهها الدولة في قطاع الكهرباء والماء قائمة ويأتي على رأسها ارتفاع معدلات الاستهلاك والهدر في استخدام الكهرباء والماء.
ولا يخفى عليكم مقدار ما يُستهلك من وقود احفوري من النفط الخام ومشتقاته والغاز الطبيعي في توفير احتياجات البلاد من الطاقة الكهربائية، وخلال عام 2017 بلغ حجم استهلاك المحطات من الوقود السائل 55.9 مليون برميل ومن الغاز الطبيعي 374.9 مليار قدم مكعب بتكلفة اجمالية قدرها نحو 1.3مليار دينار كويتي.
وبناءً على هذه الحقائق أصبح الترشيد مطلباً رئيساً وأمراً مُلِحّاً، لقد آن الاوان أن تتضافر جهود جميع قطاعات المستهلكين لإتخاذ التدابير اللازمة لترشيد الاستهلاك على المستوى الفردي والمؤسسي.

وأوضح أن الجهود المتواصلة التى تبذلها وزارة الكهرباء والماء في شتى قطاعاتها ومرافقها ومواقعها من أجل توفير خدمات الكهرباء والماء وايصالها إلى المستهلكين بكل يسر وسهولة أداءً للمسؤولية وخدمة للوطن ووفاء للشعب، تتطلب تقديراً وتفاعلاً مسؤولاً من قطاعات المستهلكين المختلفة بترشيد الاستهلاك وحسن الاستخدام لافتاً إلى أن الوزارة انتهجب في إستراتيجيتها لتلبية الطلب المتزايد على الكهرباء والماء لمواكبة نمو وتطور مشاريع الدولة الإسكانية والإقتصادية مسارين يتمثل المسار الأول في الإستمرار بإنشاء محطات توليد الطاقة الكهربائية وتحلية المياه والبنية التحتية وفق احدث التقنيات والنظم الموفرة للطاقة وذات الكفاءة المرتفعة واستخدام الطاقة البديلة والمتجددة في توليد الطاقة الكهربائية، والمسار الثاني يعتمد على الإقتصاد وترشيد الإستهلاك. 
من جانب آخر فقد أقامت الوزارة العديد من الأنشطة التوعوية الموجهة لشرائح المستهلكين المختلفة من الأفراد والجهات الحكومية والمؤسسات والشركات لترشيد الاستهلاك  وتشجيعهم نحو استخدام التقنيات والادوات والنظم الموفرة للكهرباء والماء.

وأضاف بوشهري يطيب لي أن أتوجه بالشكر للجهات المشاركة في ملتقى ترشيد الثاني فيما قدمته من مبادرات وجهود لترشيد الكهرباء والماء فيما يقع تحت مسؤولياتها وهم بذلك شركاء ساهموا ومازالوا يساهمون في تحقيق التنمية الشاملة للوطن، كما أتقدم ببالغ التقدير لمجلس إدارة مكتبة البابطين المركزية للشعر العربي على إستضافة الملتقى، ولا يفوتني الثناء على الجهود الدؤوبة للجنة المنظمة لاقامة هذه الفعالية. 
كما أقدر لكم جميعاً حضوركم ومشاركتكم معنا. وفق الله الجميع لخدمة الوطن تحت القيادة الرشيدة لصاحب السمو الامير الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه وولي عهده الأمين الشيخ نواف الاحمد الجابر الصباح وسمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح.

من جانبه قال الوكيل المساعد لقطاع تشغيل وصيانة المياه في وزارة الكهرباء والماء رئيس اللجنة المنظمة المهندس خليفة الفريج تبذل الوزارة الجهود الكثيرة والميزانيات العالية من اجل توفير خدمة الكهرباء والماء الذي أصبح من التحديات والمستقبلية للعاملين في هذا المجال من أجل استمرار واستدامة هذه الخدمة  وتطلب ذلك مشاريع مشتركة للترشيد تجلت في كثير من المشاريع والفعاليات والتي منها هذا الملتقى  من جميع الجهات المستنفيدة من خدمة الكهرباء والماء ومن أهم الفعاليات هذا الملتقى.

وأشار الفريج إلى أن نجاح الملتقى الأول للترشيد للكهرباء والماء العام الماضي كان مدعاة للسرور انطلقت الوزارة بالإعداد للملتقى الثاني بتوسيع نطاق المشاركة مع الجهات الحكومية والأكاديمية والبحثية والعسكرية والتطوعية  كما تم توسيع نطاق مشاركة موظفي وزارتنا من معظم قطاعات الوزارة كما تم التنسيق مع مكتبة البابطين للشعر العربي التي قامت مشكورة باستضافة هذا الملتقى شاكرين لهم ضيافة المكان وتسخير جميع الامكانات لهذا الملتقى .

وأوضح أن اللجان المشاركة في الملتقى متعددة وتعمل كلا منها في جهتها لانجاح هذا الملتقى والاستفادة منه وتجميع هذه الجهود في حدث سنوي يسلط الضوء على أنشطة الجهات في مجال الترشيد الكهرباء والماء .