كفاءات

18/09/2017

img

اطلقت مجاميع وزارة الكهرباء والماء «كفاءات» أخيرا دورتها الثانية بعد نجاح تجربتها الأولى التي تهدف إلى تطوير العنصر البشري وإتاحة المجال أمام موظفي الوزارة لتقديم مبادراتهم ومشاريهم التي تخدم الوزارة.
وقال وكيل وزارة الكهرباء والماء المهندس محمد بوشهري الذي رعى حفل انطلاقة الدورة الثانية «ان تلك الانشطة التي قام بها فريق كفاءات خلال دورته الأولى اسهمت بشكل كبير في ايصال الافكار الايجابية حول المحافظة على الطاقة الى شريحة كبيرة من المجتمع«.
‎وأضاف بوشهري ان وزارة الكهرباء حريصة على دعم الطاقات الشبابية وتشجيع افكارهم بعيدا عن نمطية العمل بغية استغلال طاقتهم الابداعية واستثمارها بما يعود بالنفع على المجتمع.
ونوه بوشهري على حرص الحكومة واهتمامها برعاية الشباب الكويتي وتنمية قدراتهم وصقل مواهبهم وحثهم على التزود بالعلم ومناهل المعرفة باعتبارهم الاستثمار الافضل والثروة الحقيقية للبلاد.
وأضاف ان رعاية الوزارة ودعمها للشباب يأتي انسجاما مع التوجيهات الاميرية السامية الحاثة على رعاية الطاقات الشبابية ودعمها، مشيرا الى حرص الحكومة على إعطاء الشباب الكويتي الدور الأكبر من الاهتمام والرعاية.
وثمن جهد السواعد الشبابية الرائدة التي تعمل وفق آلية تطوعية وفكر وطني مشترك لتحقيق التنمية المنشودة في تجسيد معنى الإبداع مشيدا بالجهد الكبير الذي قدمته كفاءات خلال دورتها الأولى من ندوات شبابية ومبادرات شخصية ومشاريع تخدم الوزارة والجهات المجتمعية في الكويت.
من جانبها قالت منسق عام كفاءات المهندسة زينب القراشيان (كفاءات) استطاعت خلال دورتها الأولى تنظيم ٢٠ مشروع ما بين ندوات ومبادرات وحملات توعوية.
وأوضحت القراشي ان فريق كفاءات يضم ٥٤ متطوعا عملوا خلال الدورة الاولى بكل جهد ومثابرة، لافتة الى ان هناك ما يقرب من ١٥٠٠ شخص استفادوا من أنشطة كفاءات خلال الدورة الفائتة.
وأشارت الى ان حفل انطلاق الدورة الثانية شهد توزيع الاستمارات الجديدة على الراغبين في الانضمام لعضوية كفاءات، وكذلك تم تخصيص جناح في الدور الارضي في مبنى الوزارة بهدف اتاحة الفرصة لاستقبال موظفي الوزارة الراغبين في التسجيل والانضمام لكفاءات.