بوشهري : لا كهرباء للسكن الخاص المؤجر للعزاب

27/07/2017

img
img
img
img

فيما حذر أصحاب السكن من تحمل تباعات تأجير منازلهم للعزاب، أعلن وكيل وزارة الكهرباء والماء المهندسمحمد بوشهري، أنه في حال الإبلاغ عن ذلك تقوم الوزارة بناء على طلب بلدية الكويت، بقطع التيار الكهربائيعن تلك المنازل. وقال بوشهري خلال ندوة «الاستهلاك الأمثل للطاقة والمياه» التي استضافها ديوان الكندري في منطقة الصباحيةمساء أول من أمس، والتي أقيمت تحت رعاية محافظ الاحمدي الشيخ فواز الخالد، بمشاركة الوكيل المساعدلقطاع تشغيل وصيانة المياه المهندس خليفة الفريج، ورئيس اللجنة الفنية للترشيد في الجهات الحكومية المهندسعلى العيدي، وبحضور عدد من رواد الديوانية «أن الوزارة قامت الأسبوع الماضي بقطع التيار عن 16 عقارامخالفا تم تأجيره لعزاب». ودعا بوشهري أصحاب العقارات الاستثمارية الى تحميل فاتورة استهلاك المياه الى المستأجر لكي يحرص علىاستخدامها لانه سيدفع قيمتها، لافتا الى «ان تلك الدعوى سبق وقدمناها للعقاريين ونحن في الوزارة جاهزينلتركيب العدادات وإذا حدث ذلك سنحقق وفراً كبيراً في الاستهلاك». واشار بوشهري إلى حرص الوزارة على المشاركة في الدواوين "باعتبارها أفضل مكان في الكويت يمكن منخلاله إيصال المعلومة للمواطنين"، لافتا إلى وجود تجاوب من الأهالي مع تلك الزيارات التي تقوم بها وزارةالكهرباء من أجل الحديث عن الترشيد. وقال «ان الوزارة تستهلك 350 الف برميل نفط يومياً لإنتاج الكهرباء والماء، لذلك كلما وفرنا في استهلاكالكهرباء والماء سوف نوفر في استهلاك الوقود، ومن ثم وفرنا الأموال على الدولة، مشيرا الى ان الترشيد منشأنه المحافظة على البيئة، من خلال تقليل الانبعاثات الناتجة عن الانتاج، وكذلك سيوفر على المستهلك في فاتورةالكهرباء والماء». ولفت إلى ان "الوزارة تنتج 16700ميغاواط، في حين أن أعلى حمل استهلاك بلغ 13570 ميغاواط، ولدىالوزارة القدرة على إنتاج 600 مليون غالون من المياه يوميا"، مبينا ان "أعلى معدل لاستهلاك المياه سجل في14 يوليو الفائت بـ 476 مليون غالون"، منوها ان "شبكتي الكهرباء والماء قادرتين على تلبية احتياجاتالمستهلكين". وأشار إلى ان الكويت مصنفة من الدول الفقيرة، في حين انها بالمرتبة الثالثة في معدل استهلاك الفرد من المياهوالذي يصل الى 450 لتر يوميا، مقارنة بـ 220 لتر للفرد الأوربي، مبينا ان كل كيلوواط ينتج ويصل للمستهلكيكلف الدولة ٢٨ فلس يدفع المستهلك مقابلها فلسين فقط، اَي ان الشخص الذي تبلغ فاتورته 70 دينار، تدعمهالدولة بـ 730 دينار، والمياه كذلك الألف غالون يكلف الدولة 6 دنانير يدفع منها المستهلك 800 فلس. وتابع: ان ترشيد 20 في المئة من الكهرباء والماء يوفر على الدولة قرابة مليار دولار سنويا، منوها وأرجع بوشهري انقطاع التيار الكهربائي في الفترة الأخيرة عن بعض المناطق إلى وجود مخالفات في بناءبعضالمنازل التي قام اصحابها بإعادة بنائها أو أضافة أدوار مخالفة دون موافقة البلدية ووزارة الكهرباء. واردف «عند تطبيق التعرفة الجديدة كان من ضمن القطاعات القطاع السكني، وقسم شرائح، لافتا الى ان هناكبيوت استهلاكها معقول كان سيأخذ الدعم كاملا، وهناك بيوت بها حمامات سباحة واستهلاكها مرتفع سيدفع كلفةمرتفعة الا ان السكن الخاص تم إعفاءه من تطبيق التعرفة». من جانبه قال الوكيل المساعد لقطاع تشغيل وصيانة المياه المهتدس خليفة الفريج ان هناك تعليمات واضحة منوزير النفط وزير الكهرباء والماء المهندس عصام المرزوق ووكيل الوزارة المهندس محمد بوشهري بتسهيل كافةالاجراءات امام المواطنين خاصة فيما يتعلق بايصال المياه وتلبية الشكاوى والبلاغات الخاصة بالمياه مثلالتسرب فمراكز الطوارئ الخاصة بالمياه تعمل على مدار الساعة من خلال الخط الساخن لتلقي الشكاوى منالمواطنين والتفاعل معهم فورا في جميع الحالات خاصة التسرب في المياه. من جهته استعرض رئيس اللجنة الفنية للترشيد في الجهات الحكومية المهندس على العيدي آليات الترشيدوانعكساتها على كلفة فواتير الكهرباء والماء