بوشهري: لن نقطع الكهرباء عن المواطنين بسبب الفواتير

21/12/2017

img
img
img
img
img
img
img
img

أفاد وكيل وزارة الكهرباء والماء المهندس محمد بوشهري بأن الوزارة لن تقوم بقطع التيار الكهربائي عن السكن الخاص لمن يتخلف عن سداد الفواتير، رغم وجود قانون يجيز للوزارة استخدام هذا الحق، لافتا إلى أن سياسة الوزارة تقوم في هذا الشأن على مبدأ «يسر ولا تعسر».

وقال بوشهري، على هامش افتتاحه ملتقى الترشيد الأول الذي نظمته الوزارة، بالتعاون مع الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب إن «أي مديونية على المواطنين يمكنهم مراجعة الوزارة وتسديدها بالتقسيط، ولكن لن يتم قطع خدمة الكهرباء عن السكن الخاص بسبب عدم تسديد المستحقات».
وقال بوشهري ان القرار الوزاري 121/ 2017 الذي صدر أخيرا في شأن طرق احتساب تكاليف إيصال التيار الكهربائي وإجراءات التوصيل والإعادة، للمستهلكين بفئاتهم المتعددة، تهدف منه الوزارة إلى تنظيم عملية احتساب التكاليف وإجراءات التوصيل والإعادة للمستهلكين في مختلف القطاعات ووضعها في قرار واحد ليسهل تطبيقها على القطاعات المعنية بتكاليف رسوم ايصال الخدمات. وتمنى على أصحاب السكن الخاص ان يبادروا بتسديد ما عليهم من مستحقات مالية متأخرة لمصلحة الوزارة، باعتبارها مالا عاما يجب تحصيله والمحافظة عليه
وأشار إلى ان الوزارة تمكنت حتى الآن من تحصيل ما يقرب من 1.1 مليار دينار منذ بدء انطلاق الحملة في 2012، مشيدا بالمستهلكين الذين يتعاونون من الوزارة في تسديد فواتيرهم، ومتوقعا ان تطرأ زيادة ملحوظة في ايرادات تحصيل المستحقات، مقارنة بالسنوات السابقة، تماشيا مع تطبيق التعرفة الجديدة. وفي ما يتعلق بموعد طرح مناقصة العدادت الذكية، قال «يجري الآن تحضير المواصفات النهائية، وقريبا جدا سيتم طرح هذه المناقصة».
وقال بوشهري في كلمته الافتتاحية «ان الوزارة تعمل على توفير خدمتي الكهرباء والماء لجميع الشرائح في مختلف مناطق الكويت، لافتا إلى ان هذه الجهود والميزانيات الضخمة تتطلب حسن استخدام هذه الخدمة». وأضاف «الوزارة تتطلع في هذا الملتقى إلى تسليط الضوء على انجازات ومشاريع وأعمال الجهات الحكومية والتطوعية والقطاع العسكري في الدولة في مجال الكهرباء والماء، مشيرا إلى انطلاق العديد من المشاريع الترشيدية في الآونة الأخيرة لتحقيق الهدف من الترشيد، ولخدمة جميع القطاعات المدنية والعسكرية في مرافقها».
وتابع «إن تعاون الجهات الحكومية والعسكرية والتطوعية في مجال الترشيد هو مطلب نتطلع لتحقيقه معا من أجل مستقبل أفضل لبلدنا، وإن ترشيد استهلاك الكهرباء والماء مطلب يتماشى مع سياسة الوزارة للعمل على خفض الاستهلاك العالي للدولة، والتي تكلف الدولة الكثير من الأموال لبناء المشاريع الكبرى، وانتاج محطات الكهرباء والماء والشبكات الملحقة بها».
من جانبه،قال الوكيل المساعد لقطاع تشغيل وصيانة المياه رئيس لجنة الترشيد المهندس خليفة الفريج ان «هذا الملتقى الذي يعقد لأول مرة والمقدم من وزارة الكهرباء والماء، يؤكد اهتمام الوزارة الشديد بالترشد، وتم الإعداد له وفق محاور متعددة، تضمنت تسليط الضوء على الجهود التي تبذلها الجهات الأخرى في الدولة والاستفادة من المشاريع المقامة في مجال ترشيد الاستهلاك». 
وأكد الفريج أن «تعاون جهات الدولة في ترشيد الاستهلاك هو تعاون مثمر من حيث الاستعداد لعقد الملتقى، ولقد سرنا أن يقام هذا الملتقى في الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب الذي نشكرهم على إقامته. كما أن مشاركة 10 جهات المختلفة في الملتقى بـ 16 ورقة علمية مشاركة فاعلة، من حيث تقديم الأوراق العلمية التي تحمل مواضيع متنوعة، تعكس اهتمام تلك الجهات بترشيد الاستهلاك، وهي الثقافة التي تحرص وزارة الكهرباء والماء على نشرها في المجتمع الكويتي».