العون : مستعدون للصيف مائيا وكهربائيا ونقوم بجولات اسبوعية للاطمئنان على الاستعدادات

19/03/2018

img
img
img
img
img
img
img
img
img
img

أعلن وكيل وزارة الكهرباء والماء المساعد لقطاع محطات القوى الكهربائية وتقطير المياه المهندس فؤاد العون، عن تسوية العائق الذي كان يواجه تنفيذ مشروع محطة النويصيب مع وزارة المالية، من خلال زيادة مساحة المحطة على الواجهة البحرية 200 متر إضافية من ناحية الجنوب خلال الأسبوعين المقبلين، حيث يحتاج إنشاء المحطة إلى مساحة 800 متر على الواجهة.

وقال العون، لدى مشاركته مجلس رجال الأعمال الناطقين باللغة الألمانية في زيارة لمحطة الدوحة الغربية «نتوقع ان تقوم الوزارة بتوقيع عقد المستشار الذي سيتولى عملية إعداد الوثائق الخاصة بمشروع المحطة قبل شهر رمضان حال الحصول على الموافقة الخاصة ببعض التعديلات التي نخاطب فيها ديوان المحاسبة، ومنها التأكد من توفير الغاز من القطاع النفطي بعد تعديل نظام المحطة من بخارية إلى غازية»، متوقعا «ان يتم توقيع عقد مشروع المحطة مع الشركة المنفذة في النصف الثاني من 2019 بتكلفة تقديرية اقل من مليار دينار كويتي لكل مرحلة من المرحلتين».
وبشأن الزيارة، قال العون «كانت هناك زيارة من مجلس رجال الاعمال الناطقين باللغة الالمانية الى محطة الدوحة الغربية والحمد لله كانت الترتيبات والاستقبال مشرفا ونشكر القائمين على المحطة، خصوصاً الدكتورة نورا الظفيري على التنسيق مع المجلس الذين استمعوا الى شرح مبسط على اعمال المحطة لاسيما في ما يتعلق بانتاج المياه». وأوضح العون ان الزيارة كانت ناجحة حيث تخللها العديد من الاسئلة التي طرحها الزائرون وتمت الاجابة عنها، فهم كان يهمهم التعرف على المشاريع المستقبلية الخاصة بمحطات الخيران والزور والنويصيب ولقد تم احاطتهم بكافة تفاصيل هذه المشاريع.
وعن استعدادات الوزارة لمواجهة موسم الصيف، قال «نحن كوزارة دائما مستعدون على مدار العام سواء خلال فصل الشتاء او الصيف الذي ترتفع فيه الاحمال، فمحطات القوى الكهربائية وتقطير المياه مستعدة ونقوم حاليا بجولات اسبوعية للاطمئنان على الاستعدادات، حيث سبق وان تمت زيارة محطة الصبية واليوم (أمس) نزور محطة الدوحة الغربية ولدينا زيارات مستقبلية لمحطات الشعيبة وبقية المحطات فالوضع مطمئن، وذلك بفضل توجيهات وزير النفط وزير الكهرباء والماء المهندس بخيت الرشيدي ووكيل الوزارة المهندس محمد بوشهري لاتخاذ كافة الاجراءات والاستعدادات اللازمة لفصل الصيف 2018».
وذكر «ان برامج الصيانة التي يجريها القطاع للمحطات تسير حسب البرنامج الزمني واذا حدث هناك تغيير يخضع الامر الى طبيعة كل عقد لاسيما ان هناك عقودا للصيانة كانت في نهايتها والعقود التي تبرم تخضع لضوابط واشتراطات معينة والعقود الخاصة بصيانة المحطات لم يكن عليها اي اشكالية، مشيرا الى ان هناك 3 عقود صيانة جارٍ توقيعها وهناك عقود تم تمديدها لمدة عام لتغطية فترة الصيانة».
واشار الى ان هناك طاقة كهربائية مركبة تقدر بـ 18 الف ميغاواط ونتوقع ان يصل الحمل الاقصى لهذا العام 15 الف ميغاواط خلال فترة الصيف، إضافة إلى ذلك يوجد لدينا الربط الخليجي يمكن الاستفادة منه إذا استدعت الحاجة، لافتا إلى هناك ان مشروعي محطتي الزور الشمالية والخيران تحت مظلة هيئة الشراكة بين القطاعين العام والخاص ونعمل معا مع الهيئة من خلال لجنة مشتركة للتوقيع مع المستشار.
يذكر ان الجولة شملت زيارة معظم مكونات المحطة للاطلاع على كافة مراحل الانتاج بالمحطة وفي الختام تم اهداء الدروع الى سفراء الوفد الزائر وهم السفير السويسري وسفير بيرو وممثل عن السفير الألماني.